Overblog
Editer l'article Suivre ce blog Administration + Créer mon blog

m o l o t o v . t u n i s i e

m o l o t o v . t u n i s i e

- Le journal -


إرهاب الدولة

Publié par m o l o t o v مـولـوتـوف sur 5 Mars 2014, 03:50am

Catégories : #Tunisie, #Révolution, #Police, #MI, #ACAB, #Molotov

تعالت في الفترة الأخيرة الأصوات المنددّة بتجاوزات أعوان "الأمن" وتعدّياته المتكرّرة على المواطنين التونسيين خوفا من عودة نظام القمع والإرهاب البوليسيّ الممارس على الشعب التونسي، وذلك بعد الاهانة التي تلقتها الشابة مريم البريبري ووالدها على يد البوليس في مدينة صفاقس والافتراء الذي وصل لحد متابعتهما قانونيا، وبعد الاعتداء الجسدي والانتهاك الذي تعرّضت له مواطنة تونسيّة من ولاية نابل ترتدي نقابا لمجرّد الاشتباه ربما، وصولا إلى التعامل العنيف والمتشفّي مع سيارة أحد الشبّان بمنطقة العوينة.. في المقابل تهافتت أصوات أخرى احترفت مهنة "الطحين" والجبن، تحذّر من إحباط عزائم أعوان البوليس في مجابهته لخطر الإرهاب الذي بات محور رعب للبلاد والعباد، وتدعو إلى إلتزام الصمت في ظلّ هذا الوضع الحسّاس بما أنّ أيّ صوت قد يعلو في وجه الجور والقمع لن يعدّ في هذه المرحلة إلاّ تبييضا لهذا لإرهاب وربما تواطؤا معه
المشكلة لم تكن يوما مع وجود البوليس أو مع إدارته كجهاز أمنيّ مجتمعيّ.. لكن عندما يصبح هذا الجهاز متغوّلا على إدارة الدولة يرتع أعوانه ظلما في شوارع البلاد وتتفنّن نقاباته في المجاهرة "بالتبوريب" وخرق القوانين لتسرطن مفهوم "الحاكم" وتجذّره في اذهانهم طيلة سنوات حيف النظام البوليسي، يتحوّل أمن المواطنين إلى ورقة مساومة رخيصة ومنهج لويّ ذراع كلّ أبناء الشعب المنتفض.. نحن لم ننسى أبدا ضحايا الإرهاب البوليسيّ طيلة عقود، ولا ممارساته القذرة التي لم تتوقف يوما بالرغم من أكذوبة الأمن الجمهوري.. أليست هذه الوزارة الإرهابيّة هي نفسها المخترقة من أطراف حزبيّة وماليّة وإجراميّة وإرهابيّة؟ أليست هذه الوزارة هي ذاتها التي ينخرها الفساد والرشوة والتجاوزات منذ سنين؟ أليست هي ذاتها المسؤولة على قتل المحتجين في إنتفاضات الشارع التونسي والمبرّأة من دماء الشهداء والأبرياء؟ أليست هي ذات الوزارة التي تدفع بأبناء الشعب المفقّر إلى التحوّل إلى كلاب حراسة مسعورة لا تمتثل إلاّ للتعليمات الشيطانيّة، ما أسقط بالعديد منهم قتلى في ظروف مهينة؟

سياسة الترهيب الممنهجة وزرع الخوف في القلوب باتت واضحة للعيان.. وإن نسي أو تناسى البعض من المزايدين والخونة جرائم الجهاز البوليسي المسؤول في جزء كبير عن هذا الانفلات الأمني والإجرام والإرهاب، فلن ننسى أبدا أنّ الضحيّة الأزليّ في هذا الوطن هم أبناء الشعب الذي يعاني إرهاب النظام وعصاه البوليسيّة الغليظة من جهة، وإرهاب العقول المتعفّنة كلّ بظلاميّته العدوانيّة وحقده المرضيّ من جهة أخرى
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[M o l o t o v | مـو لـو تـو ف]

إرهاب الدولة
Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Archives

Articles récents