Overblog
Editer l'article Suivre ce blog Administration + Créer mon blog

m o l o t o v . t u n i s i e

m o l o t o v . t u n i s i e

- Le journal -


الإحباط، مهدي جمعة وحكومة الضّرورة

Publié par m o l o t o v مـولـوتـوف sur 5 Mars 2014, 03:23am

Catégories : #Tunisie, #Révolution, #TnGov, #TnAc

و العاصفة باتجاه الهدوء مجدّدا، عاصفة بمناسبة. عاصفة تنتظر مناسبة قادمة


كربول زارت الكيان الصّهيونيّ، و بن صالح تجمّعيّ و يُلام بن جدّو لأنّه فشل في حماية البراهمي.. يدلّ ذلك حتما، على أنّ أصحاب هذه الملاحظات النّقديّة، يقبلون حكومة مهدي جمعة بما هي عنوان حلّ، ويرفضون بعض تفاصيلها. لو يغيّر مهدي جمعة (و هم يدرون أنّه لن يفعل) بعض تسمياته، سيقبلون به و يدعمون حكومته " مع احتفاظهم بحقّ المراقبة"
هل كان مهدي جمعة ليرفض زيارة الكيان الصّهيونيّ في إطار عمل ما؟
هل تجعله تلك الزّيارة فاسدا بالضّرورة؟ و هل ثمّة ما يدلّ أنّ عدم انتمائه إلى آلة بن علي، ناجم عن وعي نضاليّ و رفض للاستبداد، أم هي مصالحه التي لم تتّصل بتونس؟ بل أهمّ من ذلك، هل يكون الحلّ بأيدي كفاءات؟ هل ننسى البيروقراطيّة و الفساد الإداريّين وننسى المجلس التّدليسيّ و رهانات الخوانجيّة على تنسيب كلّ "نجاح محتمل".. ننسى حملتهم الانتخابيّة التي ستتصيّد رأس حكومة جمعة...؟؟
حتّى وفق اعتبارات السّياق الرّسميّ و الأمر المفروض بالقوّة، لا أرى كيف يمكن لمجموعة من الأشخاص أن يقرّروا بدلا عن 12مليونا من البشر
مازلت لا أفهم "هذه المقدرة العجيبة و المدهشة" على التّفاؤل الفجئيّ
لقد كان كافيا بالنّسبة للإعلام أن يرحل علي العريض، حتّى تتطوّر الأشياء باتّجاه أفضل، ضرورة.. كأنّ الصّناديق و البنوك الاحتلاليّة، مهتمّة بدستور دولتهم المدنيّة. أو لعلّ المانحين "الدّوليّين" يأسفون لحال تونس الملتحية، و تتعلّق هممهم ببناء "دولة الحداثة و الدّيمقراطيّة"

كيف يكون الحلّ بتجريم الحركة الجماهيريّة بوصفها "لا سلميّة و مجرّد أعمال تخريب" ، و انتظار قروض الامبرياليّة بوصفها الحلّ الأمثل؟
يحصل ذلك أثناء مسار ثوريّ ، يتشتّت أنصاره و يتشظّى مبدعوه. يتحصّنون بين أكثر المعاني ثوريّة، أو أكثر المهامّ عدميّة
أنصار يسكنون تكتيكات الجبهة، و مشاريع إسقاط النّظام لمجرّد أن الإسقاط يوافق درجة رديكاليّة مطلوبة لتحقيق توازن نفسيّ و شحن ذات عنيدة منكسرة و محبطة بما يكفي من تيّارات الرّضا عن النّفس... أنصار يستحقّون المجاوزة الفوريّة قبل أن تتوغّل هلوساتهم دخل الجسد المقاوم


مهدي جمعة في كلّ مكان، الدّولانيّون أي جماعات الدّولة و الوطن، أو اللّاأدريّون و السّفسطائيّون أو الغوغائيّون كلّ لديه مهدي جمعة، لكلّ حكومة، ولكلّ دكتاتور يخفيه مقابل فضح دكتاتور غيره
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بقلم الرفيق رضا كارم

[M o l o t o v | مـو لـو تـو ف]

الإحباط، مهدي جمعة وحكومة الضّرورة
Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Archives

Articles récents