Overblog
Editer l'article Suivre ce blog Administration + Créer mon blog

m o l o t o v . t u n i s i e

m o l o t o v . t u n i s i e

- Le journal -


خونة الشهداء

Publié par m o l o t o v مـولـوتـوف sur 31 Décembre 2013, 03:17am

Catégories : #Tunisie, #Révolution, #Martyrs

أترون تلك الإبتسامة المفعمة بالأمل والقوّة والصمود، وكلّ تلك المعاني التي نسيتموها يا من تختبئون اليوم خلف صدرياتكم الواقية ضدّ الرصاص ووراء كلاب الحراسة الآدميّة؟ إنها البطلة إبنة الشهيد، كابوسكم أيّها الخونة.. إنها التي تحمل شعلة الإنتفاض والرفض في وجه كلّ المطبّعين المنبطحين لرؤوس النظام وسدنته، من باعوا شعارات الثورة الديسمبريّة ومبادئها طمعا في إرخاء الأرداف على كراسي السلطة.. إنها تلك اليافعة التي أرعبتكم كلماتها ذات يوم وجعلتكم ترتعدون عراة في عاصفة الحقيقة.. الثورة يّزنى بها وأشباه الثوّار يسترقون السمع.. بل إنّهم يدافعون عن جلاّدي الأمس ويزكّون أحصنة بنك النقد الدولي لإستكمال مهامهم الثوريّة المزعومة بإسم الواقعيّة وتحت مسمّى خطر الإرهاب.. عن أيّ يسار ثوريّ مازال أبناء القحبة يتحدّثون؟ يسار النصر وقمرت والبودي غارد؟ يسار يهزّ على الطبلة والبوق في أربعينيّة الشهيد المغدور ودمه مازال يلهج بإسم السفّاح؟ يسار يدافع قادته على مصطفى كمال النابلي وينسّقون مع فوزي اللومي والباجي قايد السبسي؟ أم يسار ينقاد شبيبته كقطعان أحمرة تأتمر بأوامر من لا أوامر لهم؟
إن كان للخونة عنوان اليوم فلن يكون سوى جبهة المطبعين مع الدساترة. لنعلنها صراحة بدون لفّ ولا دوران: ما خان المسار الثوريّ في تونس إلاّ أحزاب اليسار المنخرطة في مهزلة 23 أكتوبر وما بعدها بدون إستثناء.. قد تصل خطاباتهم الكاذبة إلى الأقصى، فيجاهرون بإستكمال ثورة 17 ديسمبر ولو كلّفهم ذلك المزيد من دماء الشهداء، ويتلونون في الخفاء تلوّن البغيّ تغازل الجلاّد وتسقط له السراويل.. من أوّل من فتح أبواب الثورة لأبناء الزناة من السبسي ومرجان والغرياني، وجعل يده في أياديهم بإسم الحرب الإيديولوجية ضدّ الفاشيّة الإسلاميّة؟ من الذي إستباح الشعارات الثوريّة ووكلّ عليها زبانية الديكتاتور فأصبحوا حامليها ضدّ حكومة الوجه الآخر للدكتاتوريّة؟ ثمّ أيّها "المفرّخة" المتمركسين، أليس من العار أن نراكم اليوم تتنابحون وعيدا وتسعّرون الهجوم على الدستوريين العائدين تحت جبّة حامد القروي بينما "عروفاتكم" يعاقرونهم الخمرة في رحاب الحمار الوطني كلّ ليلة؟؟
إنّ واجب العودة إلى الإنتفاض الإجتماعيّ وإعلان الحرب على كلّ سماسرة السياسة في تونس ينادينا اليوم إن رمنا حقا إنقاذ ما تبقى من هذه الثورة بعد الإنقلاب عليها.. إنّه واجب إكمال مسار المقاومة للإطاحة بنظام العمالة والأطر الفاسدة وأجهزة الدولة المتغوّلة، واجب خوض المعركة المصيريّة ضدّ كلّ قوى الردّة والعمالة من إخوانجيّة رجعيين، ودساترة دكتاتوريين، وتجمعيين مجرمين، وكلّ هذه الأحزاب الخائنة والجمعيات الناهشة في لحمنا، و من ثمّ فرض إرادة المهمّشين وسيادة الجماهير على أرضها.. إنّه مسار الـ 17 من ديسمبر الثوري الذي يجب أن نخوض غماره من جديد لقلب كلّ هذه المفاهيم الهووية والمدنيّة المغلوطة والتي نجح كهنة السياسة وبطارنتها في إسكانها عقول البائسين، ونواصل تنفيذ المهام الثورية الذي جبنت عنها كلّ الأحزاب الخائنة وإستبدلتها بعهر 23 أكتوبر وما بعده
ــــــــــــــــــــــــ
الصورة: بلقيس محمد البراهمي من مكان إستشهاد والدها محمد البراهمي - حي الغزالة، أريانة، تونس

[M o l o t o v | مـو لـو تـو ف]

خونة الشهداء
Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Archives

Articles récents